قال وزير الصحة عبد اللطيف المكي، اليوم الاربعاء 24 جوان 2020، في تصريح لـ"وات"، أثناء زيارة أداها إلى مستشفى خير الدين في الكرم، أنه لا يمكن بأية حال حرمان المواطنين من حرية التنقل في ظل تطبيق بروتكولات علمية صارمة أصدرتها الحكومة وتنص على مواصلة تطبيق اجراءات التوقي من كوفيد 19، معتبرا أن اتخاذ قرار فتح الحدود ارتكز أساسا على المعطى الصحي دون غيره من المعطيات.

ودعا المكي كل من من يرفض قرار فتح الحدود واستئناف أنشطة الرحلات الجوية والبحرية الى الالتزام بارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الجسدي عوض الاحتجاج عن القرار، مؤكدا أنه لا يمكن للدولة أن تستمر في اغلاق الحدود لأنه الهدف منه تمثل ابان اقراره أول مرة في الحد من تفشي انتشار الفيروس وهوما تحقق واقعا.

وأكد وزير الصحة، أن مخاطر انتقال الفيروس التاجي الى تونس تبقى قائمة ولا يجب على المواطنين التراخي في تطبيق قواعد السلامة، مشيرا الى أن الفترة السابقة مثلت مدة راحة تم خلالها احتواء العدوى الأفقية لكن مخاطر وفود حالات مصابة من الخارج قائمة لأن تواجد المرض سيستمر في العالم لفترة لا تقل عن عامين أو ثلاثة الى حين اكتشاف لقاح ضده.