هنّئ الحزب الدستوري الحر، في بيان اليوم الاربعاء 24 جوان 2020، المؤسسة العسكرية بمختلف مكوناتها بمناسبة إحياء الذكرى 64 لانبعاث الجيش الوطني، واعترافا بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها القوات العسكرية.

كما يستحضر الدستوري الحر أهمية هذه الذكرى التي ترمز إلى تحقيق السيادة الوطنية واستقلال القرار التونسي و يترحم على شهداء هذه المؤسسة الذين قدموا دماءهم فداء لتونس.

 وحيا الحزب صمود القوات المسلحة في وجه التيارات الظلامية التي لا تؤمن بمفهوم الدولة ويشد على أيادي جنودنا لمواصلة البذل والتضحية لمكافحة التهريب ولتطهير جبالنا من الإرهاب وإعادة الطمأنينة للعائلات القاطنة بالمناطق الحدودية.

ويثمن الدستوري الحر اليقظة التي يتحلى بها جيشنا الباسل في مواجهة المخاطر على الحدود التونسية الليبية وحرصه الشديد على منع تسلل الدواعش والمجموعات الإرهابية إلى بلادنا واستماتته في الدفاع عن سلامة التراب التونسي والمحافظة على أمننا القومي.

ويشيد الحزب بالمجهودات الكبيرة التي تبذلها المؤسسة العسكرية في دعم التنمية وتأمين المنشآت ومجابهة الكوارث والجوائح وآخرها أزمة الكوفيد 19.

كما يؤكد على ضرورة تسخير كافة الإمكانيات المادية واللوجستية والتقنيات الحديثة لفائدة الجيش حتى يتمكن من الإضطلاع بدوره الريادي على أكمل وجه ويدعو الحكومة لمزيد تحسين الوضعية الاجتماعية للعسكريين واتخاذ التدابير اللازمة للإحاطة بعائلات شهداء الإرهاب وضمان كامل حقوقهم المادية والمعنوية.