استقبل رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بعد ظهر اليوم الثلاثاء 23 جوان 2020 بقصر الحكومة بالقصبة نواب كتل الإصلاح الوطني وتحيا تونس والمستقبل بمجلس نواب الشعب.

وتطرق اللقاء إلى الوضع العام بالبلاد على الصعيدين الاجتماعي و الإقتصادي وحصيلة عمل الحكومة في مجابهة التداعيات السلبية لأزمة الكورونا.

وأبرز رئيس الحكومة ان اللقاء مناسبة للاستمـاع إلى مقترحات وتصورات المكونات الحزبية والبرلمانية حول الوضع العام وآليات معالجة الملفات الاجتماعية والتنموية على الصعيدين الجهوي والوطني.

وأوضح رئيس الحكومة ان متطلبات الوضع تحتاج اليوم الى مزيد تعزيز الثقة بين مكونات الائتلاف الحاكم و ترجمتها الى مشاريع وبرامج حكم تجيب على انتظارات الشعب وترسي تقاليد عمل مشتركة بين الحكومة والبرلمان

وشدد رئيس الحكومة على ضرورة تسريع نسق التشريعات والإصلاحات المتعلقة بالإنقاذ الاقتصادي وبتحسين منظومة الخدمات الإجتماعية ورقمنة الإدارة واستحثاث نسق التنمية والتشغيل بالجهات الداخلية .

وأكد بالمناسبة على أهمية الاستقرار السياسي و الإجتماعي خلال الفترة القادمة تماشيا مع الاستحقاقات التي تنتظر البلاد، مبينا أن الحوار السياسي والبرلماني والمجتمعي مع كل الأطراف يبقى الأسلوب الأنجع لتجاوز التحديات و الصعوبات المطروحة