أفاد رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الثلاثاء 23 جوان 2020، في حوار مع قناة فرانس 24، أن توسيع الائتلاف الحكومي قد يؤدي إلى استقالات وتفكيك الحكومة، مذكرا بأن البعض في الحكومة لا يقبل بتوسيع هذا الائتلاف.
وفي إجابته عن سؤال حول ما تردّد عن محاولة انقلاب على الشرعية في تونس، قال الرئيس سعيد:"هناك مؤشرات كثيرة حول تدخّلات خارجية في تونس من قبل قوى تحاول إعادة تونس إلى الوراء وهناك من أراد أن يتواطأ معها من الداخل".
مضيفا:" لدي من المعلومات الكثير وأخفيتها حتى عن المقربين لأنني لا أرغب في أن أزيد الوضع تعقيدا ولكن أعلم الكثير مما يعتقدون أنني لا أعلمه".