تجمّع عدد من التونسيين المقيمين بفرنسا اليوم الثلاثاء 23 جوان 2020 أمام سفارة تونس بباريس، قبل دخول رئيس الجمهورية قيس سعيد السفارة، احتجاجا على الأحداث التي شهدتها تطاوين منذ يومين حيث تم فضّ إعتصام الكامور باستعمال الغاز المسيل الدموع. 

وقد طالب المحتجّون باعتذار الدولة التونسية عمّا جرى، وكما يظهر الفيديو تفاعل سعيد مع المحتجين وحاول شرح وجهة نظره حول ما يحدث في تطاوين.