أكد عضو هيئة الاتصال السمعي البصري هشام السنوسي أن الهيئة راسلت وزارتي الداخليّة والدفاع بخصوص معدّات البثّ التي يقع جلبها من الخارج واستعمالها في تونس دون ترخيص مسبق من الهيئة، وقال إن الهيئة لم تتلق ردّا من هذين الجهتين، معتبرا أن هذا الأمر غاية في الخطورة نظرا لكونه يمثل انتهاكا للقانون والمؤسسات المنظمة لقطاع السمعي البصري.

وأوضح السنوسي، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء 23 جوان 2020ن عقب استماع لأعضاء الهيئة بلجنة الحقوق والحريات بالبرلمان، بخصوص المبادرة التي تقدّمت بها كتلة ائتلاف الكرامة بالبرلمان، إن إذاعة "القرآن الكريم"، لصاحبها النائب سعيد الجزيري، استقدمت معدّات بث من الخارج دون الحصول على أذون وتصاريح لإدخالها إلى التراب التونسي من جهات مختلفة من بينها ديوان الإرسال الإذاعي والتلفزي
والهايكا واستشارة وزارتي الدفاع الوطني والداخلية، واعتبر أن هذا الأمر فيه خطورة على أمن الدولة، مشيرا إلى أن الترددات هي ملك عام ويجب على كل من يريد استعمالها أن يدفع مقابل ذلك.

وعبّر السنوسي عن أمله في أن يقوم والي بن عروس بحجز معدّات البث لإذاعة "القرآن الكريم" كما فعل والي صفاقس. وقال "نطالب بحماية والي صفاقس نظرا لتعرضه إلى تهديدات وضغوطات لأنه نفّذ القانون"، وأكّد أنه يجب على كلّ الإذاعات والتلفزات الخاصّة احترام القانون.