سجّلت الدورة البرلمانية الأولى للمدة النيابية 2019/2024 نسبة حضورإجمالية للنواب بالجلسات العامة تقدر بـ 74 بالمائة، ونسبة غياب مبرر تقدر بـ 2 بالمائة في حين قدرت نسبة الغياب غير المبرر للنواب بـ 22 بالمائة وفق إحصائيات نشرها مؤخرا "مرصد مجلس".

وأشار المرصد وهو منصة الكترونية تابعة لمنظمة "البوصلة" إلى أن المجلس النيابي الذي تم انتخابه في 6 أكتوبر 2019 ،عقد 34 جلسة عامة منذ انطلاق أشغال الدورة البرلمانية الأولى في منتصف نوفمبر 2019، مسجلا بذلك 243 ساعة عمل فيما بلغت جملة ساعات التأخير 45 ساعة.

وبلغ عدد مشاريع القوانين التي تمت مناقشتها بالبرلمان خلال هذه المدة النيابية 22 قانونا وفق نفس المصدر.

ويأتي في أعلى ترتيب النواب الأكثر حضورا في الجلسات العامة بنسبة 100 بالمائة 6 نواب وهم نورالدين البحيري (كتلة حركة النهضة)
سميرة السايحي (كتلة الحزب الدستوري الحر) عبد الرزاق عويدات (الكتلة الديمقراطية) سميرة الشواشي (كتلة قلب تونس) عبير موسي (كتلة الحزب الدستوري الحر) وحسونة الناصفي (كتلة الإصلاح).

أما في ما يخص النواب الذين سجلوا أقل نسبة حضور في الجلسات العامة فقد جاء في آخر الترتيب محمد كمال الحمزاوي (كتلة تحيا تونس) بنسبة حضور حوالي 10 بالمائة و نسبة غياب غير مبرربـ 76 بالمائة فيما يأتي النائب خالد قسومة (الكتلة الوطنية) في المرتبة قبل الأخيرة بنسبة حضور تقدر بـ 36 بالمائة.

وقد تم خلال هذه الدورة البرلمانية الأولى، تسجيل أقل نسبة حضور للنواب بالجلسات العامة في شهر أفريل (56 بالمائة) وشهر ماي (32بالمائة) وذلك بسبب جائحة كورونا التي اضطرت المجلس لاتخاذ إجراءات استثنائية للتخفيف من حضور النواب والعمل عن بعد بما في ذلك متابعة الجلسات العامة والتصويت فيها  فيما تم تسجيل أعلى نسبة حضور( 90 بالمائة) في شهري نوفمبر 2019 وجانفي 2020.