عبّرت حركة النهضة، عن أسفها لما تطورت إليه الأوضاع بمدينة تطاوين من مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين، وما آلت إليه من احتقان إثر إقدام قوات الأمن على فك اعتصام لعدد من شباب الجهة المطالبين بتنفيذ ما يعرف باتفاق الكامور المبرم مع الحكومة سنة 2017. 

وأدانت الحركة في بيان لها اليوم الثلاثاء 23 جوان 2020، استعمال العنف لفك اعتصام المحتجين، داعية الحكومة إلى انتهاج الحوار كسبيل أوحد للتفاعل مع كلّ أشكال التحركات الاحتجاجية السلمية، حسب نص البيان.

ودعت مواطني الجهة وشبابها إلى "التهدئة والالتزام بالأشكال النضالية السلمية والقانونية للتعبير عن مطالبهم المشروعة، لغلق كل منافذ التوظيف السياسي لهذه الأحداث".

كما أكّدت حركة النهضة في البيان ذاته "خدمة أبناء الجهة وبذل كل جهدها في الاتصال بمختلف المسؤولين جهويا ووطنيا لإيجاد الحلول المناسبة العاجلة والآجلة للتخفيف من حدة البطالة وتفعيل الاتفاقيات وتوفير مقومات التنمية‎ العادلة".