قالت وزارة الداخلية إنه على اثر قيام الوحدات الأمنية بمرجع نظر ولاية تطاوين يوم أمس السبت 20 جوان 2020 بالقبض على شخص محل عدة مناشير تفتيش لفائدة هياكل قضائية من أجل تورطه في مجموعة من القضايا المتعهد بها من طرفها ووضعه على ذمتها، تولت مجموعة من الأشخاص المتعاطفين معه، منذ علمها بالإجراءات المتخذة من طرف الوحدات الأمنية تطبيقا لتعليمات السلط القضائية، القيام بغلق الطريق العام وتعطيل السير الطبيعي لحياة مواطني مدينة تطاوين.

وبحسب بلاغ للوزارة، فالبرغم من المجهودات المبذولة من طرف الوحدات الأمنية والتحاور معهم لإقناعهم بالعدول عن ذلك لتشهد الأوضاع تطورات بلغت حد المبادرة بالاعتداء على الوحدات الأمنية المتعهدة بحفظ النظام بالمدينة مما اسفر عن إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف أعوان الأمن ليتم نقلهم لتلقي العلاج.

كما عمدت ذات المجموعات إلى محاولة الاعتداء على المجمع الأمني بالجهة بواسطة الزجاجات الحارقة "مولوتوف" وهو ما يشكل خطرا محدقا يهدد سلامة الاعوان والمقرات مما أجبر الوحدات الأمنية على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية هذه المقرات واستعمال الوسائل المتاحة قانونا في مثل هذه الوضعيات مع إحترام التناسب في ردة الفعل وضبط النفس وعدم الانجرار وراء التصعيد الواضح من طرف هذه المجموعات،  وقد أمكن تبعا لذلك إلقاء القبض على 10 أشخاص من محاولي الاعتداء على المقرات الأمنية، وفق نص البلاغ.

ودعت وزارة الداخلية منتسبي هذه المجموعات الى عدم مواصلة الانخراط في هذه الأعمال المُجرمة قانونا والتي من شأنها تهديد سلامة المواطنين والسكينة العامة فضلا عن سلامة أعوانها وإطاراتها ومقراتها الأمنية.