بلغ عدد الإصابات بالحمى التيفية التي ظهرت بغنوش، منذ تسجيل أول إصابة بهذا المرض يوم 20 ماي الفارط، 30 إصابة من بين 200 حالة مشتبه في إصابتها بهذه الحمى التي سبق ان ظهرت بغنوش سنتي 2016 و2005 .

وبين مدير إدارة الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بقابس، يحي حمدي، في تصريح لـ"وات" أن عدد الحالات التي تقيم بقسمي الأطفال والأمراض السارية بالمستشفى الجهوي بقابس، والتي يشتبه في إصابتها بالحمى التيفية، يبلغ حاليا 7 حالات، من بينهم 5 أطفال، مشيرا إلى أن هذا العدد بلغ حوالي 40 حالة في بداية شهر جوان الجاري، ما يؤكد أن هذا المرض بصدد التراجع، وتمت السيطرة عليه.

وأوضح حمدي أن الفرق الصحية تواصل بالتعاون مع السلط المحلية ومكونات المجتمع المدني والمصالح الجهوية المعنية، عملها الميداني بغنوش الرامي إلى تقصي الحالات التي يمكن أن تكون مصابة بالحمى التيفية، ولتوعية المواطنين بكيفية التوقي من هذا المرض، وذلك بالتوازي مع معالجة الأسباب التي كانت وراء بروزه، وفي مقدمتها تلوث المياه واستهلاك مياه غير صحية.