أظهرت نتائج التحاليل المجراة، اليوم السبت 20 جوان 2020، على عشرين مهاجرا، منهم 18 مصريا ويمنيان، تم إخضاعهم للحجر الصحي الإجباري بولاية صفاقس بعد أن رصدت الوحدات العائمة للحرس البحري والجيش الوطني مساء الجمعة مركبهم التائه بسواحل قرقنة نتيجة سوء العوامل الجوية، سلامتهم من فيروس "كورونا".
وأكد المدير الجهوي للصحة بصفاقس، الدكتور علي العيادي، في تصريح لـ(وات)، أن هؤلاء المهاجرين غير النظاميين سيمكثون في مركز الحجر الصحي الإجباري بصفاقس لمدة 14 يوما، وسيتم إخضاعهم مرة ثانية إلى التحاليل في غضون أسبوع للتأكد من سلامتهم، قبل مباشرة الإجراءات المستوجبة لترحيلهم بالتنسيق مع سفارتي بلديهما ومنظمات الهجرة واللجوء وغيرها من الأطراف ذات الاختصاص.
وكان هؤلاء المهاجرون الذين تم إنقاذهم من طرف الوحدات العائمة التونسية، قد أبحروا يوم 14 جوان الجاري من ميناء زوارة الليبية (قريبة من الحدود التونسية)، حسب ما بينته التحريات معهم، وفق ما صرح به الناطق الرسمي باسم إقليم الحرس البحري بالوسط، الرائد علي العياري، في وقت سابق من اليوم السبت ل(وات)