فتحت النيابة العمومية الإيطالية بمدينة إغريجانتو تحقيقا في قضية استعجالية تتعلق بحادثة اعتداء عون أمن إيطالي على مهاجرين تونسيين إثر محاولتهما الهروب من مركز للإيواء بالمدينة، وحددت أولى جلساتها يوم الأربعاء 24 جوان الجاري.

وشدّد سفير تونس بإيطاليا معز السيناوي في تصريح لـ"وات" على أن كرامة التونسيين خط أحمر والسفارة ستتخذ كل الإجراءات للدفاع عن حق المتضررين ورد اعتبارهم مؤكدا أنه تواصل مع عدد كبير من المسؤولين في وزارة الداخلية الإيطالية، وأهمهم رئيس ديوان وزيرة الداخلية ماتيو بيانتدوز الذي عبر له عن أسفه لهذه الحادثة التي اعتبرها تصرفا فرديا وخطأ مهنيا جسيما لمرتكبه مؤكدا أنه تم فتح تحقيق في الغرض لتحديد المسؤوليات واتخاذ العقوبات المناسبة.

وأكد السيناوي أنه عبر للمسؤول الإيطالي عن استيائه الشديد واستنكاره للفعل المشين واللامسؤول الذي أقدم عليه عون الأمن الإيطالي في خرق لحقوق الإنسان من حيث حسن معاملة الموقوفين وفقا لما تقتضيه القوانين والمعاهدات الدولية، وطلب منه إيقاف المعني بالأمر فورا عن العمل في انتظار أن يأخذ التحقيق مجراه، على حد قوله.

وعبر السفير عن شكره للنواب عن إيطاليا بمجلس نواب الشعب وهياكل المجتمع المدني التونسي الناشطة في إيطاليا عن تحركهم صفا واحدا وفي نفس الاتجاه من أجل الذود عن كرامة التونسيين والتنديد بهذا التصرف اللامسؤول.

يشار إلى أن رجل أمن إيطالي، ظهر في فيديو انتشر عبر مواقع الكترونية، في مركز حجز المهاجرين بـ"أغريجانتي" الإيطالية، وهو يدفع مهاجرًا تونسيًا غير نظامي إلى صفع مهاجر تونسي آخر قاصر ويقول له "أنت الآن ضيف.. ويجب أن تحترم القانون.. عليك أن تصفعه.. يجب أن تصفعه.. كن رجلًا واصفعه هكذا".