قال عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد الدكتور الحبيب غديرة، اليوم الخميس 18 جوان 2020، في تصريح لقناة الوطنية، إن اللجنة اتجهت إلى التصنيف الذي تعتمده منظمة الصحة العالمية بخصوص فيروس كورونا المستجد.
وأكدت اللجنة أنه من الصالح تصنيف البلدان حسب حالتها الوبائية، وسيتم تصنيفها إلى 3: بلدان نجحت في السيطرة على انتشار فيروس كورونا وأخرى لازالت تشهد تفشي للفيروس، و بلدان أخرى حالتها الوبائية تعتبر متوسطة.

وأفاد غديرة بأن اللجنة اقترحت على رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ اعتماد هذا التصنيف والعمل به مع الوافدين التونسيين والسياح.

والسماح للوافدين القادمين من الدول التي سيطرت على الوباء من دخول البلاد دون إجراءات صحية خاصة، وبالنسبة للوافدين من بلدان تشهد تفشيا كبيرا للفيروس فقد اقترحت اللجنة إلزامهم بالاستظهار بنتيجة تحليل مخبري سلبي مع إخضاعهم للحجر الصحي الإجباري في نزل يكون تحت رقابة الدولة و متابعتهم صحيا لمدة لا تقل عن 7 أيام، ومن ثمة اخضاعهم لتحليل آخر واذا ثبت أن نتيجته سلبية يتم اخلاء سبيلهم مع الالتزام بمواصلة الحجر المنزلي الذاتي لمدة 7 ايام أخرى.
أما الوافدين من الدول التي تعد حالتها الوبائية متوسطة، فعليهم الاستظهار بنتيجة التحليل السلبي قبل إخضاعهم للحجر الذاتي واخضاعهم للمراقبة.