حكمت الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بباجة بداية الاسبوع الجاري على عميد بالحرس الوطنى وعلى صيدلي بمدينة باجة بالسجن 5 سنوات وبخطية 5 الاف دينار لكل منهما وذلك من اجل ترويج حبوب مخدرة وتهريبها الى القطر الجزائري.
وقد ورد فى نص الحكم انه تم الحكم بالسجن من اجل "العرض والبيع لمواد مدرجة بالجدول أ للاستعمال لاغراض غير طبية والمسك لمواد سمية مدرجة بالجدول أ بنية الاتجار فيها بخلاف التراتيب الجاري بها العمل والبيع والتسليم لمواد مدرجة فى الجدول أ دون اذن ومخالفة شروط ومسك وبيع وتوزبع هذه المواد"
وافاد رياض بن بكري الناطق باسم محاكم باجة في تصريح اليوم الاربعاء 17 جوان 2020، لـ"وات"، فى تفسير لخلفيات القضية انه وردت معلومات تفيد بان عميد بالحرس الوطنى يهرّب الادوية الى القطر الجزائري وان هذه الادوية تحتوى على كميات كبيرة من الحبوب المخدّرة المدرجة بالجدول أ وتستعمل بعد خلطها بمواد اخرى كمادة مخدرة وتم فتح تحقيق ومراقبة الصيدلي والعميد بالحرس الوطنى ومداهمة الصيدلية ثم حجز الادوية ومبالغ مالية هامة 'تقدر بحوالي 350 الف دينار خلال ديسمبر المنقضي وتمّ الاحتفاظ بالمتهمين الاثنين.