بيّنت دراسة أعدتها وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي بالشراكة بين برنامج الأمم المتحدة الانمائي حول تأثيرات جائحة فيروس كورونا على الإقتصاد التونسي، أن الناتج المحلي الإجمالي سيحقق انكماشا بأكثر من 4.4 بالمائة.
 
ووفق الدراسة فإن جائحة كورونا تسببت في انخفاض حجم الاستثمار المباشر في تونس بنسبة 4.9٪ ، وتراجع حجم المبادلات التجارية ( -8% بالنسبة للصادرات و9.6 بالنسبة للواردات).
 
ومن المتوقع تسجيل زيادة بما يقارب 274.500 عاطل إضافي عن العمل في 2020، في حين سترتفع نسبة الفقر المالي الي 19.2٪ مقابل 15.2٪ حاليا، وسيدخل حوالي 475 ألف شخص في خانة الفقراء.
 
إلى جانب ذلك فإن جائحة كورونا ستزيد من الهشاشة المالية لعديد القطاعات منها قطاع الصناعة بـسلبي 29٪ وقطاع السياحة بـسلبي 23٪ قطاع النقل بـسلبي 19.6٪ و قطاع النسيج بسلبي 17.7٪ .