تمكّنت فرقة الإرشاد البحري التابعة للمنطقة البحرية للحرس الوطني بصفاقس من إلقاء القبض على المنظم الرئيسي لعملية اجتياز الحدود البحرية خلسة التي أدت إلى غرق مركب الهجرة النظامية الأخيرة قبالة سواحل قرقنة، وإلى وفاة 60 شخصا من المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء، إضافة إلى ربان المركب والحامل للجنسية التونسية.

ووصف الناطق الرسمي بإسم إقليم الحرس البحري بالوسط ( قرقنة، والمهدية، وصفاقس، المنطقة العائمة بصفاقس)، الرائد علي العياري، المنظم الرئيسي لعملية "الحرقة" المذكورة بأخطر منظمي عمليات الاجتياز" بمنطقة سيدي منصور بصفاقس وهو كهل أصيل صفاقس عمره 56 سنة وله سوابق في مثل هذه العمليات.

وأوضح العياري أن النيابة العمومية أذنت لفرقة الإرشاد البحري بصفاقس بالاحتفاظ بهذا المنظم الرئيسي لعملية الهجرة المذكورة الذي تمت الإطاحة به في "كمين محكم من الفرقة المذكورة بعد جهد استعلاماتي مكثف"، مضيفا أن الأبحاث لا تزال جارية للإطاحة بعنصرين آخرين يشتبه في ضلوعهما في الجريمة.

وات