قالت وزيرة المراة والاسرة والطفولة وكبار السن، اسماء السحيري، اليوم الاحد 14 جوان 2020،  على هامش افتتاحها الندوة الاولى للمندوبين الجهويين لوزارة المراة والاسرة والطفولة وكبار السن بمركز الاصطياف وترفيه الاطفال بالحمامات، ان تونس قادرة على ان تكون وجهة متميزة اقليميا ودوليا في ما يتعلق بخدمات رعاية المسنين، مبرزة عدم تسجل اية حالة عدوى بفيروس "كورونا، أو أي حالة وفاة بسبب هذا المرض داخل دور المسنين في كامل جهات البلاد.

وأفادت في تصريح لـ(وات) أن ما يتوفر لبلادنا من كفاءات طبية وبشرية بمختلف المراكز، فضلا عن طبيعتها الخلابة ومناخها المعتدل ومخزونها السياحي الهام يؤهلها لتطوير مشاريع استثمارية هامة في مجال السياحة الصحية ورعاية كبار السن واستقطاب اعداد هامة من كبار السن من البلدان التي تعرف ضغطا كبيرا في هذا المجال.

واشارت السحيري، أن الاشغال ستخصص في جانب هام منها لمتابعة المشاريع العمومية التي تشهد تعطيلا في عدد من الجهات ليتم الاتفاق على سبل استكمالها في اقرب الاجال حتى تدخل حيز الاستغلال و تسدي خدماتها الهامة، وللنظر كذلك في الاولويات التي تم ضبطها على مستوى الوزارة في اطار تمش تشاركي ياخذ بعين الاعتبار اراء المندوبين الجهويين لانجاح استراتيجية رعاية الطفولة والمراة وكبار السن.