كشف مدير معهد باستور الهاشمي الوزير، أن المعهد بصدد تطوير تحليل مصلي خاص بالمعهد، كما دخل المعهد في شراكات مع شبكة معهد باستور بباريس وهونغ كونغ "وبدأنا في إنجاز تجارب وقد سجلوا نتائج مشجعة".

كما عبّر الوزير عن تفاؤله بأن يصبح هذا التحليل الذي يكشف الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد في غضون أسبوعين "لنتمكن بعدها في استخدامه إما للأبحاث الميدانية على غرار البحث الميداني لتقصي المناعة أو لوضعه على ذمة العموم".