قال وزير التنمية والاستثمار والتّعاون الدّولي سليم العزابي، إنه ليس هناك إمكانية لتحويل وجهة القروض الموجهة للاستثمار نحو ميزانية الدّولة.

وأضاف العزابي في تدوينة على صفحته بالفايسبوك اليوم السبت 13 جوان 2020، أن "تونس محتاجة اليوم أكثر من أي وقت آخر إلى الحدّ من حملات التّشكيك، وأن يتسّم التعامل بأكبر قدر من المصداقية والوضوح" حسب تعبيره، مشيرا إلى مسألة الثقة بين مجلس نوّاب الشعب والحكومة.

كما أشار الوزير إلى أن الحكومة لديها توجّه واضح وحازم نحو الحدّ من الاقتراض الخارجي، مع الاعتبار أنّ ميزانية 2020 التي صادق عليها مجلس نوّاب الشعب، تتضمن 8300 مليون دينار تمويل خارجي" لذلك كان أول إجراء لوزارة التعاون الدولي التّسريع في صرف الأموال المرصودة لتونس من قبل الجهات المانحة، والنجاح في صرف 162% من الاعتمادات التي كانت مخصّصة لسنة 2020 لتمكين الدّولة من موارد في هذا الظرف الصعب دون اللجوء إلى المديونيّة" حسب قوله.

وأضاف العزابي أن وزارته "أخذت على عاتقها توفير موارد تمويل خارجي جديدة بشروط ميسّرة تأخذ بعين الاعتبار متطلبات المحافظة على استقرار مؤشّر الدين الخارجي".