قضت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بالكاف منذ يومين بسجن شابين يبلغان من العمر 26 سنة بالسجن لمدة عامين من أجل المثلية الجنسية وذلك بالرغم من رفضهما الخضوع للفحص الشرجي، وفق جمعية شمس المدافعة عن الأقليات الجنسية في تونس

ووفق الجمعية فقد اعتبر القاضي أن رفض المثليين للفحص قرينة ادانة ضدهما في تعد صارخ على الدستور التونسي وعلى القوانين المنظمة للفحوص الطبية الشرعية حسب ما أكدته جمعية شمس

وجددت جمعية شمس دعوتها لرئيس الحكومة الياس الفخفاخ إلى المراجعة العاجلة للسياسة الجزائية للدولة و ايقاف الاعتداءات الصارخة التي تطال المثليين في تونس و تذكره بأن السياسة الحالية مع منطوق الفصل 230 من المجلة الجزائية لا تدين المثليين مدة الحكم بالسجن فقط انما هي ادانة لبقية العمر، حسب تعبيرها.