إرتفع عدد الجثامين التي تم انتشالها من قبل الوحدات العائمة للحرس البحري والحماية المدنية والجيش الوطني بصفاقس والتي قضت جراءغرق مركب الهجرة غير النظامية لمهاجرين أفارقة (جنوب الصحراء) بمنطقة القراطن بجزيرة قرقنة من ولاية صفاقس، إلى 55 شخصا، وذلك بحسب حصيلة محينة الى حدود مساء أمس الخميس، وفق ما افاد به، اليوم الجمعة 12 جوان 2020، المدير الجهوي للحماية المدنية بصفاقس العميد مراد المشري.
وأوضح ذات المصدر، في تصريح لـ"وات"، ان 54 جثمانا من بين 55 جثة تم العثور عليها الى حد مساء أمس هي لأفارقة من بينهم 28 إمراة ورضيعين، فيما ترجع الجثة المتبقية لربان المركب وهو أصيل ولاية صفاقس.
وأشار إلى ان الـ20 جثة التي تم انتشالها يوم أمس الخميس من قبل الوحدات العائمة للحرس البحري والحماية المدنية والجيش الوطني تم ايداعها في قسم الاموات بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس للقيام بعملية التشريح وتحديد هويات أصحابها.
يذكر ان أعوان مركز الحرس البحري بصفاقس كانوا قد عثروا بتاريخ 9 جوان الجاري على 22 جثة لمهاجرين غير نظاميين طفت على سطح البحر قبالة سواحل منطقة القراطن بجزيرة قرقنة ، تولوا على الفور اعلام النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس بالواقعة التي فتحت بحثا تحقيقيا ضد كل من عسى ان يكشف عنه البحث "من أجل المشاركة في وفاق يهدف الى إعداد وتحضير ارتكاب جريمة مغادرة التراب التونسي بحرا خلسة والناجم عنه الموت".