دخل عمّال الشركة التونسية للشحن والترصيف العاملين بالميناء التجاري برادس، اليوم الخميس، في إضراب عام عن العمل طيلة يوم كامل، رفضا لقرار وزارة النقل المتعلق بالسماح بلزمة جديدة لاستغلال المسطحات والمخازن بالميناء.

وقدّرت كلفة إضراب أعوان الشركة التونسية للشحن والترصيف الذي تمّ تنفيذه، اليوم، بكافة الموانئ التجارية، ما بين 800 ألف دينار ومليون دينار.
وتأتي هذه الكلفة وفق ما أوضحه المدير العام للنقل البحري والموانئ البحرية التجارية، يوسف بن رمضان، لـ"وات"، جراء نقص مداخيل الشركة التونسية للشحن والترصيف وديوان البحرية التجارية والموانئ إلى جانب كلفة السفن المتعطلة في الموانئ التجارية دون احتساب الخسائر غير المباشرة التي يتحمّلها الموردين والمصدرين.

وأكد أنه تم تنفيذ اضراب أعوان الشركة التونسية للشحن والترصيف في كل الموانئ التجارية لكن تواصل العمل بهذه الموانئ من قبل مقاولي الشحن والتفريغ الخواص وذلك باستثناء ميناءي رادس وحلق الوادي توقف فيهما العمل كليا.

وكانت وزارة النقل واللوجستيك قد عبرت في بلاغها، أمس الأربعاء، عن أسفها لعدم التوصل إلى حل مع الأطراف الاجتماعية بالشركة التونسية للشحن والترصيف التي "تمسّكت بتنفيذ إضراب عن العمل، بالموانئ التجارية، اليوم الخميس".