أعربت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (الهايكا) اليوم الأربعاء 10 جوان 2020 عن "استغرابها من الحوار الذي خص به رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، القناة التلفزية غير القانونية نسمة" مشيرة إلى أن هذه "الممارسات تتعارض تماما مع النصوص القانونية والترتيبية المنظمة للإعلام السمعي والبصري وتكرّس ثقافة عدم احترام القانون والإفلات من العقاب وهي أحد أهم المشاكل التي يعاني منها الشعب التونسي" .

ونبّهت الهايكا في بيانها إلى أن هذا "الحوار مع قناة غير قانونية يمثل خطوة جديدة تشرع لمبادرات هدفها تمكين بعض الأحزاب المتنفذة من وضع اليد على الإعلام وتطبيع وضعية القنوات غير القانونية التابعة لأحزاب سياسية، والتي سبق للهيئة أن أحالت ملفاتها على الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد".

كما أكّدت أن "تعمّد رئيس مجلس نواب الشعب التوجّه للتونسيين من خلال تلفزة غير قانونية تابعة لحزب حليف وتحوم حولها العديد من شبهات الفساد، والحال أن المشهد السمعي البصري في تونس ثريّ بالقنوات الخاصة القانونية والقنوات العمومية دليل على حجم الأزمة التي بلغتها البلاد، وهو ما يستوجب موقفا واضحا من قبل مؤسسات الدولة والمجتمع المدني والنقابات وكافة القوى الفاعلة في البلاد لوضع حد لعدم احترام سيادة القانون بما يشكّل تهديدا للدولة المدنية والممارسة الديمقراطية".

وجدّدت الهايكا دعوتها كل الأطراف إلى تحمّل مسؤولياتها من أجل تعزيز احترام الدستور والقوانين.

وكان رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، قد خصّ القناة التلفزية الخاصة "نسمة" يوم 8 جوان الجاري بحوار تلفزي مدته 44 دقيقة.