تم العثور على 20 جثة لأشخاص من ذوي البشرة السمراء تطفو على البحر بمنطقة القواطن بقرقنة، وفق ما ورد على النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بصفاقس، اليوم الثلاثاء 9 جوان 2020، من مركز الحرس البحري بصفاقس.

وتم قتح بحث تحقيقي للكشف عن ملابسات حادثة إرتكاب جريمة ماغدرة التراب التونسي بحرا خلسة والناجم عنه الموت.

وتبين أن المركب كان يضم 53 شخصا من المهاجرين غير الشرعيين وانطلق من سواحل صفاقس في الليلة الفاصلة بين 4 و5 جوان 2020في إتجاه إيطاليا.

ومازلت الأبحاث جارية حاليا للكشف عن خفايا الواقعة علما وأن جميع الفرق الأمنية بجزيرة قرقنة وبمساعدة من جيش البحر وبواسطة غواصين يعملون على انتشال بقية الجثث.