يستثني الحجر الصحي الاجباري، الذي تفرضه تونس على كل الوافدين على اراضيها توقيا من انتشار فيروس كورونا، ثلاث حالات فقط من القادمين من الخارج مع ضرورة اخضاعهم الى جملة من الشروط المشددة، وفق ما أفاد به رئيس اللجنة الوطنية للحجر الصحي محمد الرابحي.
وكشف الرابحي في تصريح لـ"وات"، اليوم الثلاثاء 9 جوان 2020، ان الحالات التي يستثنيها الحجر الاجباري، تشمل ذوي الحالات الصحية الخاصة التي تتطلب الرعاية ولا تتحمل المكوث في النزل وفضاءات الحجر، والرضع ووالديهم والأطفال الذين لم يتجاوز سنهم 10 سنوات وأولياءهم.
ويتعين على كل طالبي الاعفاء من تطبيق الحجر الصحي الاجباري الذي فرضته السلطات بأسبوع على العائدين الى تونس، الاستظهار، ضمن ملفات ومطالب الاعفاء، بنتائج تحليل مخبري تؤكد عدم اصابتهم بفيروس كورونا.
وأشار الرابحي الى ان الاعفاء من الحجر الاجباري يستند أيضا الى التزام المعفيين بتطبيق الحجر الصحي الذاتي لمدة 14 يوما كفترة محددة للحجر الصحي في منازلهم، مؤكدا ان الفرق الطبية تفرض مراقبة صحية على كل من المعفيين من الحجر الاجباري وتتواصل معهم خلال فترة الحجر المنزلي.