شفي آخر مصاب بفيروس كورونا كان حاملا لعدوى محلية في ولاية بن عروس، بعد أن أثبتت التحاليل المخبرية، وللمرة الثانية، شفاءه نهائيا من الفيروس التاجي، وبذلك تصبح الجهة خالية تماما من أي إصابة محلية تم تسجيلها في الجهة منذ بداية انتشار الوباء.
ووفق ما أكده المدير الجهوي للصحة ببن عروس، الطيب شلوف، في تصريح لـ"وات" اليوم الأحد 7 جوان 2020، فقد جاءت التحاليل المجراة على آخر مصاب سلبية بعد سلسلة من التحاليل السابقة، ليتمكن المصاب المقيم بمركز الحجر الصحي بالمنستير من تجاوز هذه المرحلة والتعافي من الفيروس.
ولم تسجل الجهة أية إصابة محلية جديدة منذ 35 يوما، وهو مايؤشر، وفق نفس المصدر، إلى قرب إعلان الجهة منطقة خالية تماما من الفيروس بعد أن كانت سجلت عددا مرتفعا من الإصابات منذ بداية اكتشاف تفشي الوباء وصل إلى 99 إصابة.