أشرف رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، مساء البارحة الجمعة 05 جوان 2020، بدار الضيافة بقرطاج على لقاء مع عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني الشبابية وعدد من الشباب الناشط في مجالات مختلفة كالإدارة والطب والهندسة وتطوير التطبيقات والألعاب الالكترونية والتدوين على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأكد رئيس الحكومة أنه يسعى من خلال هذا اللقاء إلى الاستماع والتفاعل مع مقترحات الشباب في شتى المجالات وخاصة رؤيته لتونس ما بعد الثورة وتبادل الأفكار والٱراء حول كيفية الاستفادة من طاقاته والحلول التي يقترحها لمشاكل الشباب الحارقة كالانقطاع المبكر عن الدراسة وملائمة سوق الشغل للتكوين الذي تتلقاه هذه الفئة.

كما أشار رئيس الحكومة إلى أهمية هذا اللقاء مع الشباب التونسي في دعم المجهود المبذول في مجال الرقمنة والبناء على ما تم تسجيله من نقاط ايجابية خلال أزمة الكورونا وكسب تحدي التحكم في انتشار الوباء عبر مبادرات رقمية من ابتكار الشباب انخرطت فيها الإدارة ومكنت من اختصار عديد البرامج والمخططات التي كانت ستمتد لسنوات في مجال الرقمنة وتحديث الإدارة.

وأبرز رئيس الحكومة الدور الأساسي والمحوري لفئة الشباب في مرحلة ما بعد أزمة الكورونا عبر إثراء النقاش وتقديم تصورات حول مسائل حارقة كخطة الانعاش الاقتصادي والمساهمة في وضع المخطط الخماسي 2020-2025 وتغيير المنوال التنموي وارساء اللامركزية والحوكمة الرشيدة.