عبرت سفارة أمريكا بتونس، في بلاغ اليوم الجمعة 5 جوان 2020، عن خالص تعازيها لعائلة جورج فلويد وقالت أن مقتله قد أثار، في مدينة مينيابوليس، ألما وحزنا في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وأكدت السفارة مشاركتها أيضا في المطالبة بتحقيق العدالة، وأضافت أن تهمة القتل من الدرجة الثانية قد وُجهت لعون شرطة الذي تم، كما وُجهت لثلاثة أعوان آخرين تم عزلهم أيضا تهم بالمساعدة في جريمة قتل من الدرجة الثانية والتحريض عليها.

وقالت السفارة أن وزارة العدل الأمريكية تجري الآن تحقيقاً فيدرالياً "لأن أحد يعلو على سلطة القانون". وقد عقب ذلك أحداث واضطرابات عمت الولايات المتحدة وتخللتها أعمال تضامن ومرحمة، مما أفضى إلى نقاشات وحوارات ضرورية وذات شأن حول حقائق موجعة عن العنصرية والظلم، حقائق علينا أن نواجهها كوطن واحد.

كما قالت السفارة إن السعي نحو مجتمع ديمقراطي أكثر عدلاً واحتضانا لجميع أبنائه، مجتمع يتيح لكل أفراده حماية متساوية أمام القانون لأمر أساسي في واقعنا الأمريكي. وقالت أنها تعتز بأن تعمل إلى جانب تونس كصنو ديمقراطي على تعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون وحرية التعبير والعدالة لجميع الناس.

وفيما يلي نص البلاغ:

  • سفارة أمريكا بتونس تُعبر عن أسفها لمقتل جورج فلويد