قال وزير الشؤون الدينية، أحمد عظوم، أن نجاح إعادة فتح الجوامع والمساجد يظل رهين وعي رواد بيوت الله في المقام الأول والتزامهم بضوابط وإجراءات البروتكول الصحي المخصص للغرض.

وأفاد عظوم، اليوم الثلاثاء 2 جوان 2020، بأن حوالي 20500 إطار مسجدي سيحرصون على تطبيق ما جاء في البروتكول الصحي الخاص بدور العبادة في تونس بكل صرامة من أجل ضمان عودة الجوامع والمساجد في أفضل الظروف.

ودعا المصلين إلى احترام التراتيب والضوابط الوقائية التي تضمنها البروتكول الصحي تجنبا لكل عدوى، مشددا بالمقابل على أنه في حال تسجيل إصابة داخل الجوامع والمساجد فإنه يقع غلقه مباشرة من منطلق أن المبدأ الأساسي هو حفظ النفس البشرية.

وأكد الوزير لـ"وات" أن البروتكول الصحي أضحى جاهزا لكي يستأنف 6124 جامعا ومسجدا في تونس نشاطه من جديد يوم الخميس 4 جوان 2020 ضمن المرحلة الثالثة من الحجر الصحي الموجه الذي أقرته الحكومة.