أعلنت جمعية شمس المدافعة عن الأقليات الجنسية في تونس، عن رفع دعوى قضائية ضدّ رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، بتهمة ارتكاب جريمة ضدّ الإنسانية.

واعتبرت الجمعية، أن اضطهاد المثليين في تونس أصبح ظاهرة ممنهجة خلال الفترة السابقة، وهو ما أكدته منظمتا هيومن رايتس وواتش والعفو الدولية، وفق بلاغ الجمعية.

كما اتهمت الحكومة برفضها نشر الوضعية القانونية للجمعية بالرائد الرسمي، بعد منحها حق التواجد والنشاط بالبلاد.

وأكدت شمس، تواصل عمليات الفحص الشرجي والتي تطالب بالتخلي عنها نهائيا.