توقّع الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان، اليوم الاثنين غرة جوان 2020، انكماشا في الناتج الداخلي الخام بـ10% بسبب تعليق الأنشطة الاقتصادية في تونس طيلة الحجر الصحي بسبب وباء الكورونا.

كما رجّح سعيدان، خلال استضافته ببرنامج "رونديفو9"، ارتفاع نسبة النمو خلال الثلاثي الثاني لسنة 2020، إلى أكثر من 20%.

وفي عودة على أرقام ميزانية 2019، قال إنّ نسبة العجز في الميزانية التي قدّمتها الحكومة لا تعكس حقيقة الوضع المالي.

وأضاف أنّ نسبة عجز الميزانية كان في حدود الـ10% أي 16 ألف مليون دينار، وليس 3.5% التي أعلنت عنها الحكومة، 

من جهة أخرى، أكّد أن خروج تونس نحو الأسواق المالية للاقتراض سيكون أمرا مستحيلا بسبب الصعوبات المالية الخانقة وتراجع التصنيفات الائتمانية للاقتصاد الوطني.

إلى ذلك، قدّم سعيدان أربعة حلول للإنعاش الاقتصادي وهي:

إلغاء استقلالية البنك المركزي لـ6 أشهر على الأقل

شراء البنك المركزي لسندات الخزينة من البنوك وبذلك ضخ حوالي 7 آلاف مليون دينار فيها.

اقتراض الحكومة مباشرة من البنك المركزي

التفكير في إنقاذ المؤسسات والاقتصاد قبل التفكير في الحد من نسبة التضخم