كشفت المعطيات التي نشرها الديوان الوطني للزيت، أن الصادرات زيت الزيتون التونسي، قد سجلت مستوى قياسيا خلال الفترة الممتدةمن نوفمبر حتى افريل 2020 من الموسم لتبلغ 190 الف طن بقيمة جملية قدرها 149ر1 مليار دينار.
وتوجهت نسبة 80 % من هذه الكمية المصدرة الى سوق الاتحاد الاوروبي، ذلك انه رغم الازمة الصحية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، فان سوق صادرات تونس من زيت الزيتون لم تتأثر.
وواصلت ان السوق التصديرية التونسية عملها بشكل طيب ويعود ذلك أساسا الى إهتمام الفاعلين بتنفيذ عمليات سحب زيت الزيتون المتعاقد بشأنها مع تونس قبل هذه الازمة.
ويمكن تفسير ذلك، ايضا، بتصنيف الحكومة التونسية قطاع زيت الزيتون ضمن القطاعات الاقتصادية المعنية بمواصلة نشاطها خلال فترة الحجر الصحي الشامل، كما اضاف الديوان.
على صعيد اخر، افاد الديوان الوطني للزيت ان المساعدات الموجهة لخزن الخواص للزيت وكذلك الاداء الطيب للصادرات التونسية تسببا في تراجع قصير المدى لعرض تونس من الزيت.
وشمل تفعيل اجراءات تخزين الخواص للزيت ما يعادل 46 الف طن لطلبات العروض الخاصة بشهري فيفري ومارس في انتظار نتائج طلب العروض الثالث والاخير.
ولاحظ الديوان ان هذه العملية اتاحت انتعاشة في الاسعار في الفترة الممتدة من شهر فيفري الى شهر افريل على مستوى الاسواق الوطنية.
وتعتزم تونس تصدير 250 الف طن من زيت الزيتون بعائدات في حدود 2 مليار دينار من خلال حجم انتاج قياسي للموسم الحالي في حدود 350 الف طن، حسب تصريح الرئيس المدير العام للديوان الوطني للزيت، شكري بيوض في تصريح لـ"وات" في افريل المنقضي
وسجلت تونس انتاجا قياسيا في موسم 2019 -2020 بما يقارب 350 الف طن.
السوق الدولية
حافظت الاسعار على الصعيد الدولي على مستواها خلال الاسابيع الاخيرة مع تراجع طفيف في اسبانيا.
وتواصل وضعية المخزونات الهامة الموجودة في اسبانيا في التاثير على السوق العالمي لزيت الزيتون مع آفاق انتاج جيدة للموسم المقبل. وقد بلغ اجمالي المخزونات 092 1 الف طن مع موفى افريل.
وقد يكون لقرار المجلس الدولي لزيت الزيتون في ماي 2020 بالتخفيض في سعر زيت الزيتون البكر الرفيع الاسباني دون عتبة 2 اورو للكيلوغرام، انعكاس من خلال تسجيل موجة تراجع اخرى خاصة اذا ما تاكدت التوقعات الجيدة للانتاج
ولم تتمكن المستويات الجيدة للمبيعات الاجمالية في اسبانيا على كامل السنة من تحسين السعر لتسلط الضغط على كامل نشاط الزياتين.
وتاثرت اسعار زيت الزيتون حاليا بالازمة الصحية الناجمة عن وباء فيروس كورونا المستجد الذي افضى الى تقلبات في الاسواق الدولية وكذلك الى تقهقر الاستهلاك بسبب غلق المطاعم وتقلص النشاط السياحي في العالم.
ويقدر الانتاج الاوروبي من زيت الزيتون بزهاء 89ر1 مليون طن حتى افريل. وتتوقع المفوضية الاوروبية انتاجا اجماليا لها في موسم 2019-2020 بنحو 906 1 الف طن (تراجع بنسبة 7ر15 %) واستهلاكا بقيمة 382 1 الف طن (تقلص بنسبة 1ر4 %) مع تسجيل مخزونات في نهاية الموسم بزهاء 693 الف طن (تقهقر بنسبة 5ر11 %).