أعلنت الإدارة الجهوية للصحة بمدنين، مساء اليوم الجمعة، عن تسجيل إصابتين جديدتين وافدتين بفيروس كورونا في صفوف المتواجدين بالحجر الصحي الإجباري بجربة من بين العائدين من جدة (السعودية) في آخر رحلة إجلاء يوم 18 ماي الجاري، ليرتفع عدد المصابين بفيروس كورونا من بين الوافدين عبر هذه الرحلة إلى 7 إصابات، وفق كاهية مدير الصحة الأساسية بمدنين، زيد العنز.

وتم كشف الحالتين الجديدتين، وهما لشخص من قابس، والآخر من ولاية سيدي بوزيد، في إطار تحليل ثان، بعد أن جاءت نتيجة التحليلين السابقين لهما غير واضحة، ليتم إعادة أخذ عينتين لهما، تأكد إثر تحليلهما حملهما للفيروس رغم عدم ظهور أية اعراض عليهما.

ووردت نتيجة الإصابتين الجديدتين المتعلقتين بشخصين من الذكور أحدهما عمره 59 سنة والآخر 26 سنة، من بين 48 عينة، جاءت ما تبقى منها سلبية النتائج، ومنها بالخصوص 28 عينة تهم مخالطي الحالات الخمس التي تم كشفها اول أمس الخميس من بين العائدين من السعودية، وهم من الذين يتعاملون معهم سواء لتقديم الإعاشة أاو النظافة وغيرها من بقية الخدمات داخل النزل أين يقيم المشمولون بالحجر الصحي الاجباري.

وتم هذه الليلة نقل الحالات الجديدة المصابة إالى مركز الحجر الصحي للحالات الموجبة الذي يضم حاليا 9 مصابين في انتظار التنسيق مع السلط المركزية ومركز الحجر الصحي بالمنستير لنقلهم إليه، بعد أن تم نقل الحالات الخمس السابقة إليه بالنظر إلى وضعية المركز الحالي بجربة غير الملائمة، وباعتبار أن الإصابات الجديدة ليست لأشخاص من أبناء ولاية مدنين.

ويتواصل بذلك الوضع الوبائي بالجهة مستقرا لحوالي 27 يوما دون إصابات، محافظا على نفس عدد الإصابات التي لا تزال حاملة للفيروس وهي 9 حالات مع 62 حالة شفاء، وذلك من جملة 77 اصابة سجلتها الجهة منذ ظهور الفيروس بها.

كما يبقى البحث عن فضاء جديد آخر لإيواء المصابين بفيروس كورونا بجربة أمرا ضروريا، إزاء الوضعية المزرية للمركز الحالي الذي لا يستجيب لأي من شروط السلامة والصحة، خاصة وأن المقيمين به من ذوي الوضعيات الهشة صحيا، وفق الدكتور زيد.

 

وات