تمكن، اليوم الاثنين 25 ماي 2020، أكثر من مائة وعشرين تونسيا كانوا عالقين لفترة طويلة (قبل شهر رمضان) بمدن الجبل الغربي في ليبيا، من العودة إلى أرض الوطن عبر معبر ذهيبة وازن التابع لولاية تطاوين.

وقد تضافرت جهود عديد الأطراف الإدارية ومكونات المجتمع المدني لإدخالهم، من ذلك الهلال الأحمر التونسي، ورابطة المواطنة والحريات بتطاوين، التي تحول وفد منها إلى المعبر لاستقبالهم.

وقد خضع جميع الوافدين لفحوصات طبية وقيس درجة الحرارة وتعقيم أمتعهم، مع أخذ كل الاحتياطات من أي فرصة لنقل الفيروس. كما تم التدقيق في الجوانب الأمنية الخاصة بهم، وفق ما أفاد به مصدر أمني بالمعبر، مراسل "وات" في الجهة.

وأكد ذات المصدر أنه تم توجيه جميع العائدين إلى جربة لقضاء فترة الحجر الصحي الإجباري.

وكانت القنصليّة العامّة التونسيّة بطرابلس، أفادت بأنّه تمّ ظهر اليوم الإثنين، إجلاء 149 مواطنا من أفراد الجالية التونسية العالقين بمنطقة الجبل الغربي، نحو تونس، موضحة على صفحتها بمواقع التواصل الإجتماعي، أنّ عدد المواطنين الذين شملتهم مختلف عمليات الإجلاء من ليبيا نحو تونس، برّا وجوّا (عبر منفذي رأس جدير وذهيبة البرّيين وإنطلاقا من محطّتي بنغازي ومصراتة الجوّيتين)، قد تجاوز إلى حد الآن ال4000 شخص.