توجه رئيس الجمهورية، قيس سعيد، مساء اليوم السبت 23 ماي 2020،  بكلمة لتهنئة الشعب التونسي بالعيد، وأشار فيها الى أطراف برسائل مشفرة قال فيها "ممن اعتكفوا لترتيب الأوضاع وتحقيق ما يراودهم من أضغاث أحلام.."، وفق تعبيره، مضيفا أن "بعضهم يحن الى ما مضى والعودة الى الوراء..وآخرون يهيئون انفسهم لأنفسهم بما يحلمون وبما يشتهون.. والبعض الاخر دأبهم النفاق والرياء والكذب والافتراء وهم "من في قلوبهم مرض".
وأكد أن هناك من "يستعد للفوضى ويتنقل من مكان الى مكان لإضرام النار بممتلكات الشعب.. وسيكون أول من يحترق بألسنة لهيبها". 

وقال رئيس الجمهورية أن أخطر أنواع الأوبئة والجوائح هي التي تصيب الأفكار والعقول قبل أن تصيب سائر أطراف الجسد وعبر عنها قائلا " قد توضع الكمامات خوفا من العدوى ولكن أخطر أنواع الكمامات هي التي توضع في الشرعيات المزعومة لاعتقال الفكر وأسر العقل".
وتعهد بمحاسبة الفاسدين في قوله "انه بعد محاصرة جائحة كورونا سننطلق في محاصرة كل الجوائح الأخرى، الطبيعية والمفتعلة،وذلك وفاء وثباتا على العهود".