أكّدت المديرة الجهوية للصحة بالمهدية سامية الفقيه أحمد، اليوم السبت 23 ماي 2020، في تصريح لـ"وات"، أن نتيجة التحليل الثاني الذي أجري على امرأة حامل مصابة بفيروس كورونا المستجد كانت سلبية.

وأوضحت أن التحليل، الذي صدرت نتائجه اليوم، يدل على تماثل المصابة للشفاء وبالتالي ينتظر ان تكون ولاية المهدية "خالية تماما من الفيروس".
ونفت أن تكون نتيجة التحليل الأول الذي أجري للمرأة المذكورة خاطئا حسب ما يروج في وسائل التواصل الاجتماعي مرجحة أن تكون عملية رفع العينة "صادفت الأيام الاخيرة لفترة احتضان الفيروس المقدرة بـ14 يوما"، ملاحظة أن عينة ثالثة ستقطتع، غدا الأحد، لنفس السيدة وستكون المؤشر الأكبر على شفاءها من الفيروس.
وشددّت المتحدثة على أن جميع العينات المقتطعة للإطارات الطبية وشبه الطبية بالمستشفى الجامعي الطاهر صفر والمستشفى المحلي بالجم ومختلف مخابر التحليل والعيادات الطبية الخاصة التي تنقلت لهم المصابة علاوة على وسطها العائلي جميعها اشارت إلى سلامتهم.
وكانت عينة اقتطعت من امرأة أصيلة الجم، تعاني مشاكل في حملها وتقيم بقسم النساء والتوليد بمستشفى الطاهر صفر، قد كشفت عن إصابتها بفيروس كورونا المستجد يوم الثلاثاء المنقضي.
ويشار إلى المرأة ترددت، قبل نقلها إلى القسم المذكور، على عيادة طبية خاصة ثم إلى المستشفى المحلي بالجم إلى أن تم عزلها مؤخرا بقسم كوفيد إيجابي بالمستشفى الجامعي الطاهر صفر.
وينتظر أن تكون ولاية المهدية، إذا ما تم التأكد من شفاء هذه السيدة، خالية تماما من الفيروس بتسجيل 19 إصابة من بينها حالتي وفاة و17 حالة شفاء.