تمكّنت الحملة الوطنية للمراقبة الصحية لمحلات بيع الحلويات التقليدية والمرطبات التي انطلقت فرق المراقبة الصحية في تنفيذها في النصف الثاني من شهر رمضان، من حجز أكثر من 1340 كغ من المواد الأولية المخصّصة لصنع الحلويات و216 كغ من الحلويات وذلك إلى حدود يوم الإثنين الفارط.

وقال مدير حفظ صحة الوسط وحماية المحيط بوزارة الصحة سمير الورغمي، إن المواد الأولية المخصصة لصنع الحلويات التي تم حجزها تتوزع إلى 1 طن من الزبدة و215 كغ من العجين و66 كغ من الفواكه الجافة و60 كغ من الملونات الاصطناعية، مشيرا إلى أنه تمّ أيضا حجز 307 بيضة غير صالحة للاستهلاك.

وأضاف الورغمي لـ"وات" أن فرق حفظ الصحة نفذت إلى حدود يوم الإثنين الفارط 553 زيارة مراقبة إلى محلات لبيع المرطبات موزعة على كامل تراب الجمهورية وقامت باقتراح غلق محل واحد وبرفع 3 محاضر مخالفات وباسناد 91 تنبيها كتابيا إضافة إلى القيام بـ 72 تحليلا مخبريا لبعض المواد الأولية للتأكد من مدى صلوحيتها للاستهلاك.

وتعلقت مخالفات عدم احترام شروط حفظ الصحة داخل محلات المرطبات التي تم تسجيلها، في استعمال أواني بلاستيكية غير معدة للاتصال بالحلويات وتخزين هذه المواد في أوعية غير مخصصة للغرض واستعمال مواد أولية غير صالحة للاستهلاك رغم انتهاء تاريخ صلوحيتها أو تلوثها بحشرات السوس أو وجود الرطوبة بها وعدم تغيير زيوت القلي رغم استعمالها عديد المرات.

كما تم رفع عدة مخالفات تعلقت أيضا بعمال محلات المرطبات تمثلت في عدم المحافظة على نظافة الجسم والهندام وعدم تغطية الرأس وعدم ارتداء القفازات، فضلا عن عدم احترام الشروط الوقائية المتعلقة بفيروس "كورونا" مثل ارتداء الكمامات وغسل وتعقيم الأيدي باستمرار وعدم احترام التباعد الجسدي بين العمال والحرفاء. 

وأكد المسؤول أن فرق المراقبة الصحية تحرص أيضا على تفقد كامل مكونات محلات المرطبات للتأكد من مدى نظافة المركبات الصحية ومن توفر مواد التنظيف والتعقيم داخلها، قائلا "يجب على الحرفاء أن لا يغتروا بنظافة وجمال بعض المحلات من الخارج ...فقد تم اكتشاف عدة مخالفات صحية في الفضاءات المخصصة لصنع وتخزين الحلويات داخل بعض المحلات رغم أنها مشهورة وذات صيت عال"

ودعا الورغمي المواطنين إلى صنع حلويات العيد بالمنزل للتأكد من نظافتها وجودتها، ولتجنب التنقل والاكتظاظ أمام محلات صنع المرطبات وتفادي التعرض لإمكانية الإصابة بعدوى فيروس "كورونا".