أفاد رئيس الحكومة، إليايس فخفاخ، اليوم الاربعاء 20 ماي 2020، في خطاب توجه به إلى الشعب التونسي، أن البلاد أوشكت على نهاية المرحلة الاولى من فترة الحجر الصحي الموجه، وسندخل في المرحلة الثانية مباشرة بعد العيد.

وأوضح الفخفاخ، انه اليوم بعد ما اوشكنا على انتهاء برنامج صمود المتمثل في 4 مراحل وهي توزيع الإعانات، إجراءات البطالة الفنية، تقديم السيولة للمؤسسات للمحافظة على ديمومتها ودعم القطاعات الأكثر تضرر مثل قطاع الثقافة، الاعلام ، المهن الصغرى والحرة للمحافظة على إستمراريتها.

واعتبر ان الجائحة قد كشفت عن الفقر، وهشاشة الإقتصاد، وضعف القطاع الصحي، لكنه أكد على مواجهة هذه المشاكل بنفس الروج التي نواجه بها أزمة كورونا.

وقال "نحن بصدد مواجهة معارك كبيرة بعيدا عن التجاذبات السياسية لمواجهة الفقر وهشاشة الاقتصاد والبيروقراطية التي ارهقت المؤسسات"

وشدد الفخفاخ على ضرورة المحافظة على نفس الاجراءات الوقائية المعمول بها في الأماكن العامة ووسائل النقل العمومي للحد من انتشار فيروس كورورنا في البلاد.

كما قال الفخفاخ ان الرهان اليوم هو تعايش مع الفيروس حتى نجد له علاج.