قال وزير النقل واللوجيستيك انور معروف، اليوم الثلاثاء 19 ماي 2020، بأن الوضعية الصعبة التي تمر بها  شركة الخطوط التونسية منذ سنوات، قد عمّقتها أزمة كورونا بسبب الأضرار الجسيمة التي ألحقت بقطاع النقل الجوي في مختلف دول العالم عامة وفي اكبر شركات الطيران خاصة.
واضاف الوزير، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع الفايسبوك بأنه رغم هذه الأزمة الخانقة، لم تتردد  "تونيسار" في المساهمة بشكل اساسي في تأمين رحلات إجلاء التونسيين العالقين بالخارج حيث أعادت الألاف الى أرض الوطن من مطارات في الشرق والغرب بفضل الروح الوطنية لأعوانها الذين استبسلوا في تقديم خدماتهم في ظرف استثنائي صعب.
وأوضح الوزير أن الناقلة الوطنية هي احسن سفير للبلاد التونسية، ولانها تظل رمز حداثتها وعنوان تقدّمها، وحرصا منا على ان تحافظ على مكانتها ودورها في تنمية اقتصادنا الوطني، فلن ندّخر اي جهد من اجل ان تستعيد موازناتها المالية واستقرار مؤشراتها، طالما توفرت الإرادة السياسية لإنقاذها وضمان ديمومتها