دعا  الكاتب العام للجامعة العامة للصحة، عثمان الجلولي، في فيديو نُشر على صفحة الجامعة اليوم الثلاثاء 19 ماي 2020، كافة الهياكل النقابية في القطاع الصحي للخروج في يوم غضب في 28 ماي الجاري داخل المستشفيات العمومية رفضا لما اعتبره جحودا ونكرانا لما بذله مهنيو الصحة في مواجهة فيروس كورونا.

وقال أنه سيتم تنظيم هيئة إدارية قطاعية للجامعة يوم 4 جوان القادم لاتخاذ كل الأشكال التصعيدية للدفاع عن حقوق مهنيي الصحة.
وأرجع الجلولي تنظيم يوم الغضب إلى وجود سياسة حكومية ممنهجة لضرب قطاع الصحة العمومية وضرب المستشفيات العمومية ودفع الأطباء والممرضين وبقية مهنيي الصحة إلى الهجرة إلى الخارج.
ووجه الكاتب العام انتقادات لاذعة إلى المنشور الحكومي الأخير عدد 16 المؤرخ في 14 ماي 2020 والمتعلق باتخاذ تدابير تقشفية عند إعداد ميزانية عام 2021، مؤكدا بأنه يخذل مهنيي الصحة ويتنكر لجهودهم.
وقا إن هذا المنشور يلتف على الاتفاقات السابقة الموقعة بين النقابات والجماعات والأطراف الإدارية، متعهدا بالتصدي إليه وتطبيق كل ما تم الاتفاق حوله سابقا مع النقابات والجامعة.
من جهة أخرى، قال عثمان الجلولي إن الحكومة الحالية تسعى للاتفاف حول مشروع مرسوم أحالته إليها وزارة الصحة يوم 10 ماي الجاري يقر الخصوصية القطاعية للعاملين في قطاع الصحة.
كما تطرق الجلولي إلى مشروع القانون الأساسي لأعوان الصحة الذي يطالب به مهنيو الصحة، معتبرا أن غياب الدعم السياسي من الحكومات المتعاقبة والتجاذبات "جعله يعود أدراجه من البرلمان إلى رفوف رئاسة الحكومة".

(وات)