انتهت أشغال حقلين لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في تطاوين بطاقة إنتاج تبلغ 31.1 جيغاوات سنويا لكليهما، فيما ينتظر ربط الحقل الأكبر إنتاجا بشبكة الشركة التونسية للكهرباء والغاز،

ويأتي المشروعان في إطار سعي وزارة الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي إلى تنويع مصادر الطاقة في تونس وخصوصا الطاقات المتجددة،

وقامت شركة إيني الإيطالية التي تنشط في عدة حقول محروقات في الجنوب التونسي بتطوير مشروعي الطاقة الشمسية، والأول في ضواحي مدينة تطاوين بـ 30240 لاقط شمسي على مساحة 20 هكتارا وميزته هي الألواح الشمسية المتحركة مع اتجاه الشمس، وسينتج 10 ميغاوات يوميا و22.5 جيغاوات سنويا وسيتم تحويل إنتاجه من الكهرباء إلى شبكة الشركة التونسية للكهرباء والغاز.

أما المشروع الثاني، فتم إنجازه بالتعاون مع الشركة التونسية للأنشطة البترولية لتزويد حقل "آدم" لاستخراج النفط في منطقة نائية لا تبلغها شبكة الكهرباء في ولاية تطاوين، ويتكون الحقل من 16704 ألواح شمسية ثابتة على مساحة حوالي 10 هكتارات لإنتاج 5 ميغاوات يوميا و8.6 جيغاوات سنويا، لكن هذا الحقل يعتمد تقنية متكاملة تجمع بين الطاقة الشمسية وتخزين الفائض من الإنتاج في بطريات،

وجددت شركة إيني رغبتها في الاستثمار في الطاقات البديلة والمتجددة في تونس وخصوصا في مشروع ربط شبكة الكهرباء التونسية نحو مثيلتها في صقلية نحو أوروبا وهو أحد أهم شروط إدماج الطاقات المتجددة في الشبكة بالإضافة طبعا إلى دعم الربط مع شبكتي الجارين الجزائر وليبيا.