أجرى وزير الشؤون الخارجية نور الدين الريّ اليوم الإثنين إتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي "سيرغي لافروف"، تطرق إلى مختلف مجالات التعاون المتميزة التي تجمع البلدين وسبل تطويرها وإثرائها لاسيما في المجالات التجارية والإقتصادية.

كما أكد الوزيران وفق بلاغ لوزارة الخارجيةعلى أهمية تعزيز التشاور والتنسيق السياسي بين البلدين في ضوء عضوية بلادنا في مجلس الأمن الدولي. وذكّر وزير الشؤون الخارجية في هذا الصدد بمبادرة رئيس الجمهورية الداعية إلى ضرورة اضطلاع كلّ أجهزة الأمم المتّحدة وفي مقدّمتها مجلس الأمن بمسؤولياتها كاملة في مواجهة جائحة كورونا العالمية والتي ترجمت في مشروع قرار أممي لتفعيل التضامن الدولي تجاه هذه الأزمة الوبائية.

من جهة أخرى، كانت المكالمة مناسبة تبادل خلالها الوزيران الأراء بخصوص المستجدات الإقليمية والدولية ولاسيما مسار القضية الفلسطينية وتطورات الوضع في ليبيا.