لم تتضمن نتائج التحاليل الموجهة التي أجراها مخبر التحاليل البيولوجية بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس خلال الـ24 ساعة الماضية على 26 شخصا، أية إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، بما يعني مرور 28 يوما متتاليا دون إصابات بهذا الوباء في الجهة.

وأفاد البلاغ الصادر، اليوم الاثنين 18 ماي 2020، عن الإدارة الجهوية للصحة بصفاقس والذي نشرته على صفحتها الرسمية، أن هذه الدفعة الأخيرة من التحاليل جاءت كلها سلبية، بما فيها 18 تحليلا لإطارات طبية وشبه طبية. ويتواصل بذلك استقرار الحالات المؤكدة المسجلة بالجهة في مستوى 36 حالة، تعافى منها 25 شخصا وبقي 6 أشخاص فقط حاملين للفيروس "كلهم في حالة صحية مستقرة"، علما وأن عدد الوفايات كان في حدود 5 حالات تم تسجيلها في الفترة الأولى من الوباء.

ويخضع 51 مهاجرا غير شرعيا للحجر الصحي الاجباري، كما يخضع الحاملون للفيروس دون أعراض سريرية للحجر الصحي الاجباري بمركز إيواء خصص للغرض.

وجددت الإدارة الجهوية للصحة بصفاقس دعوتها للمواطنين بالتحلي بمزيد "اليقظة والحذر لتفادي كل ارتداد أو انتكاسة وذلك باحترام قواعد حفظ الصحة والسلامة والوقاية من العدوى بمرض كورونا المستجد وذلك بالتباعد الجسدي وتجنب التجمعات وارتداء الكمامات والحرص على غسل اليدين بالماء والصابون عديد المرات في اليوم"، وفق ما جاء في نص البلاغ.