دعا مجمع التنسيقيات الجهوية لعمال الحضائر اليوم الاثنين منظوريه الى مغادرة مقرات العمل والدخول في اعتصامات بمقرات السيادة محليا وجهويا بكافة أنحاء الجمهورية مباشرة اثر عيد الفطر، وذلك على خلفية المنشور عدد 16 الصادر عن رئاسة الحكومة القاضي بغلق الانتدابات في الوظيفة العمومية مجددا

واتهم مجع التنسيقيات في بيان له الحكومة باستغلال جائحة "كورونا" للتنصل من الاتفاقيات الاجتماعية أبرزها اتفاق جلسة 28 ديسمبر 2018 الخاص بعمال وعاملات الحضائر الذين لم تمنعهم وضعيتهم الهشة و غياب الامكانيات من ممارسة دورهم الوطني و الوقوف إلى جانب الشعب خلال الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد ولم يغادر مواقع العمل تحت أي ضغط، مقابل الاستغلال الصارخ الذي لم يتوقف بل تمادى إلى طمس مجهود العمال وتغييبهم حسب تقديره

وذكر في هذا الصدد الحكومة بوعدها الوارد بالنقطة الثامنة من الوثيقة التعاقدية وعدم نكث هذا الوعد، مجددا تمسكه باحتساب المفعول الرجعي العمري والمالي حتى في حال إعلان إفلاس الدولة التونسية

وشدد على ضرورة تسوية ملف الحضائر تسوية نهائية وعادلة طبقا للاتفاقيات الممضاة سابقا، واستعداده ومنظوريه لدفع الدماء والأرواح في سبيل الحق في الشغل اللائق والعيش بكرامة

ووجه المجمع رسالة لكل الداعمين لملف الحضائر وعلى رأسهم الإتحاد العام التونسي للشغل للاستنفار، وتأكيد تلاحمه مع عمال الحضائر من أجل انهاء كافة أشكال التشغيل الهش، حسب نص البيان

وجدير بالإشارة الى أن رئيس الحكومة الياس الفخفاخ أمضى يوم 14 ماي الجاري المنشور عدد 16 لسنة 2020 حول اعداد مشروع ميزانية 2021 والذي أعلن فيه عن التوجهات الكبرى للحكومة على غرار غلق الانتدابات وعدم تعويض الشغورات وتأجيل الترقيات لسنة 2022