أجرى وزير الشؤون الخارجية نور الدين الريّ، اليوم الأحد 17 ماي 2020، مكالمة هاتفية مع نظيره الفرنسي "جان إيف لودريان".
وأكد الوزيران خلال المكالمة على متانة العلاقات التونسية الفرنسية وحرص البلدين على مزيد تعزيزها. كما أعرب الوزيران عن التطلع لتبادل الزيارات قريبا ومواصلة العمل من أجل دفع الشراكة الإستراتيجية بين تونس وفرنسا على جميع المستويات.
من جهة أخرى، إستعرض الوزيران الجهود المعتمدة في البلدين لمواجهة تفشي فيروس كورونا وتطويق تداعياته الصحية والإقتصادية.
وأشار وزير الخارجية نور الدين الري في هذا الاطار إلى دعوة رئيس الجمهورية إلى تعزيز التضامن الدولي وتفعيل دور الأمم المتحدة ومختلف أجهزتها لمعالجة الآثار المترتبة عن هذه الأزمة العالمية الخطيرة، ومبادرة تونس بترجمة هذه الدعوة الى مشروع قرار دولي لمجابهة التحديات التي تفرضها على جميع شعوب العالم.
و في هذا الخصوص، أكد الوزيران على أهمية مواصلة التمشي الدبلوماسي المشترك بين البلدين لإستصدار قرار في مجلس الأمن يستجيب الى تطلعات المجموعة الدولية باسرها.
كما مثلت المكالمة مناسبة أيضا لتبادل وجهات النظر إزاء عدد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الإهتمام المشترك ولاسيما الوضع في ليبيا، حيث جدد الوزيران التأكيد على ضرورة التمسك بالشرعية الدولية وبالحل السياسي التوافقي من أجل إعادة الأمن الإستقرار لهذا البلد الشقيق.