قال رئيس مركز تونس للبحوث الاستراتيجية مختار زغدود إن التونسيين لم يصلوا بعد إلى مرحلة المناعة الجماعية في مجابهة فيروس كورونا بالنظر إلى ضعف عدد الإصابات بهذا الوباء في تونس، داعيا إلى ضرورة اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة تحسبا لحصول موجة ثانية للفيروس في سبتمبر المقبل.

وأوضح زغدود لـ"وات" اليوم السبت 16 ماي 2020، أنه لا يمكن الحديث عن اكتساب المناعة العامة لدى التونسيين ضد كوفيد 19 إلا ببلوغ نسبة الإصابات 65 بالمائة من مجموع التونسيين على الأقل، ملاحظا أن نسبة الإصابات حاليا ضعيفة ولم تتجاوز 0.01 بالمائة من مجموع السكان.

ويقوم مفهوم المناعة الجماعية على قاعدة أنه كلما انتشر فيروس متسبب في وباء ما بسرعة لدى السكان، كلما سمح ذلك للأشخاص المصابين بتكوين مضادات مناعية تقاوم الفيروس وتحدّ من توسعه.

ودعا مختار زغدود، وهو رئيس جمعية الأطباء التونسيين بفرنسا، إلى ضرورة اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة "تحسبا لاحتمال عودة الفيروس في سبتمبر المقبل وذلك في ظل عدم توفر دواء أو لقاح ضد الفيروس وعدم توفر المناعة العامة للمجتمع"، لافتا في المقابل إلى أن نسبة حصول موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد تبقى غير مؤكدة حيث أن عددا قليلا من الفيروسات عادت في موجة ثانية بحسب تاريخ الأوبئة على غرار الحمى الإسبانية القاتلة.

وقال "يجب أن تأخذ الحكومة بعين الاعتبار أن التونسيين لم يمتلكوا حتى الآن المناعة العامة ضد فيروس كورونا وبالتالي عليها أن تستعد للسيناريو الأسوأ منذ الآن وأن تعمل على ترفيع أسرة الإنعاش وتهيئة المستشفيات المخصصة لفيروس كورونا والمستشفيات المتنقلة وتوفير التحاليل السريعة".