أدى رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، قيس سعيّد مساء اليوم الجمعة 15 ماي 2020 زيارة إلى الأكاديمية العسكرية بفندق الجديد من ولاية نابل، حيث كان في استقباله وزير الدفاع الوطني عماد الحزقي وآمر الأكاديمية العسكرية وأعضاء المجلس الأعلى للجيوش.

وتحوّل رئيس الدولة إلى مقر القيادة حيث تابع عرضا نظريا حول التكوين بالأكاديمية واطلع على عينة من مشاريع ختم الدروس للتلاميذ الضباط بالأكاديميات العسكرية الثلاث، ثم تحوّل إلى ضريح الشهداء أين وضع إكليلا من الزهور وتلا فاتحة الكتاب ترحما على أرواحهم.

وتوجّه رئيس الجمهورية بكلمة ثمن فيها نجاحات المؤسسة العسكرية والمجهودات التي ما انفكت تبذلها في مختلف المجالات لدعم السلط المدنية سواء في تأمين الامتحانات أو الانتخابات أو كذلك في المجال الصحي حيث تولت مؤخرا تركيز مستشفى ميداني في قبلي في وقت قياسي، كما ثمن دور الأكاديمية العسكرية التي تعتبر من مفاخر تونس حيث ساهمت ولا تزال في تكوين أجيال من العسكريين المدافعين عن الوطن المتميزين بالانضباط والإرادة والعزيمة.

و أشار سعيد في هذه الزيارة، حسب بلاغ رئاسة الجمهورية إلى أن تقاسم موائد الإفطار مع أبناء المؤسستين الأمنية والعسكرية ليس مقدمة لأي شيء كما يتوهّم البعض، مؤكّدا تمسّكه باحترام الشرعية والقانون كمرجع مبينا أن القانون لا يغيّر إلا بالقانون.

وقال في هذا السياق لم نكن ولن نكون دعاة فوضى أو دعاة خروج عن الشرعية، ولكن من حق أي كان من المواطنين أن يطالب بأن تتقابل الشرعية مع المشروعية الشعبية.

وقد شارك رئيس الجمهورية مأدبة الإفطار مع القادة العسكريين والإطارات والضباط السامين والضباط وعدد من تلاميذ الأكاديمية العسكرية.