انتظمت بمقر وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، اليوم الجمعة 15 ماي 2020 جلسة حوار مع برلمانيات وممثلات عن مكونات من المجتمع المدني للتشاور حول دعم التعاون بين الوزارة ومجلس نواب الشعب والمجتمع المدني خلال أزمة كوفيد 19، لمواجهة الصعوبات التي يتعرض لها الأطفال والنساء وكبار السن من تزايد ملفت للعنف المسلط عليها.

واستعرضت الوزيرة أسماء السحيري، أبرز التدابير والإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها الوزارة للحدّ من تداعيات فيروس كورونا لفائدة النساء ضحايا العنف والأطفال وكبار السن، من ذلك تخصيص مركز إيواء وقتي لاستقبال النساء ضحايا العنف والأطفال المرافقين لهنّ خلال فترة الحجر الصحي، وانطلاق عمل الخط الأخضر 1899 خلال كامل اليوم وطيلة أيام الأسبوع.

كما قدّمت استراتيجية الوزارة والأهداف المستقبلية التي ستعمل على تحقيقها من ذلك تركيز المرصد الوطني لمناهضة العنف واستكمال المنظومة القانونية المتعلّقة بمراكز إيواء النساء والأطفال ضحايا العنف، إلى جانب تعزيز التمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء فترة الأزمة وبعدها.