أعلمت الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية، في بلاغ اليوم 13 ماي 2020، أن عملية إحتجاز القطار الذي كان ينقل الفسفاط من قفصة إلى الصّخيرة و غلق الخط الحديدي عدد 13 الرّابط بين صفاقس و قفصة و التى ينفذها معتصمون بمحطة الأرتال بالمكناسي منذ يوم 04 ماي 2020 لا تزال مستمرّة وأنّ دعوة الشركة لجميع الأطراف بالعمل على تأمين عودة سير القطارات بشكل طبيعي في أقرب وقت ممكن قد تمّ تجاهلها لحدّ هذه اللحظة.
وتجدّد الشركة دعوتها للبحث عن حلول ترضي جميع الأطراف فإنها تؤكّد على ضرورة احترام المرفق العمومي الذي تؤمّنه الشّركة الوطنيّة للسكك الحديديّة التّونسيّة و تدعو السلط الأمنيّة و الجهويّة إلى إتخاذ التدابير و الإجراءات التى تمكّن الشّركة من حماية أعوانها و معدّاتها و ممارسة نشاطها في أفضل الظّروف.
هذا و تعمل الشركة من جهتها على التتبع القضائي ضدّ كلّ من ثبت تورّطه في إلحاق الضرر بمصالحها.