حذّرت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، اليوم الثلاثاء 13 ماي 2020، التونسيين من التهاون بخطورة فيروس كورونا، وذلك رغم تسجيل ثلاثة أيام دون إصابات جديدة في تونس.

وقالت، خلال ندوة صحفية، إنّ الوضع الوبائي ما يزال خطيرا في البلاد، مشيرة أنه لا يمكن الحديث عن القضاء نهائيا على هذه الجائحة إلا بعد تسجيل 40 يوما على الاقل دون حالات جديدة.

كما أوضحت أن تونس تواصل حاليا استقبال العائدين من الخارج في رحلات الإجلاء وقد يكون بينهم من يحمل الفيروس، وفق تعبيرها.

وشدّدت على ضرورة مواصلة سياسة التباعد البدني بين الأفراد وخاصة تجنّب التجمعات، التي تعتبر المصدر الأول لانتشار الفيروس.